مجلس الأمن الروسي: الحل في سوريا يتطلب مراعاة مصالح إيران

مجلس الأمن الروسي: الحل في سوريا يتطلب مراعاة مصالح إيران

16/06/2019 | 22:38

أكد مسؤول أمني روسي رفيع المستوى أن أي خطوات مشتركة بين روسيا والولايات المتحدة وإسرائيل لإرساء الاستقرار في سوريا والشرق الأوسط بأسره، يجب أن تراعي مصالح كل الأطراف، ومنها إيران.

وفي مقابلة مع صحيفة "روسيسكايا غازيتا"، نشرت في عددها الصادر اليوم الأحد، أشار نائب سكرتير مجلس الأمن الروسي، ألكسندر فينيديكتوف، إلى أن الحوار بين روسيا والولايات المتحدة حول سوريا تعثر خلال مدة طويلة، لكنه اعترف بأن الجانب الأمريكي أظهر "قدرا كافيا من الإرادة السياسية وها نحن الآن نستعد للقاء بين قادة مجالس الأمن الروسي والأمريكي والإسرائيلي، يزمع عقده في القدس في غضون أسبوعين".

وفي إشارة إلى اللقاء الذي سيشارك فيه كل من سكرتير مجلس الأمن الروسي، نيقولاي باتروشيف، ومستشار الرئيس الأمريكي لشؤون الأمن القومي، جون بولتون، ورئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي، مئير بن شبات، قال فينيديكتوف: "نعول على أن يثمر التعاون بيننا خطوات عملية مشتركة هادفة إلى إرساء الاستقرار في سوريا والشرق الأوسط بأسره".

وشدد المسؤول على وجوب أن تراعي هذه العملية "مصالح جميع الجهات الفاعلة، بما فيها إيران"، مضيفا: "كل محاولات اللجوء إلى تكتيك الإنذارات محكوم عليها بالفشل مسبقا، شأنها شأن التخمينات الإعلامية حول هذا الموضوع. وإذا أراد أحد ما دق إسفين بيننا وبين شركائنا في المنطقة بواسطة هذه الأساليب، فإن حسابه خاطئ".

المصدر: روسيسكايا غازيتا