عهد الأربعين

خاص العهد

الوزير شرف الدين لـ"العهد": التوافق تام مع سوريا لعودة المهجّرين

16/08/2022

الوزير شرف الدين لـ"العهد": التوافق تام مع سوريا لعودة المهجّرين

دمشق - علي حسن

دعا وزير المهجرين اللبناني عصام شرف الدين من دمشق "كافة أطياف المعارضة السورية للعودة إلى بلدهم"، مؤكدًا أنه ليس لهم إلّاها حاضنًا، ومشيرا إلى أن "الزيارات إلى دمشق ستتواصل بغية الاستمرار في التنسيق من أجل العودة الآمنة للسوريين المهجرين إلى بلادهم".
 
توافق تام مع الجانب السوري

شرف الدين أعرب في حديثه الخاص بموقع "العهد" الإخباري عن سعادته البالغة وارتياحه الشديد لما جرى من حوار بينه وبين وزير الإدارة المحلية والبيئة السوري حسين مخلوف ومع وزير الداخلية السوري اللواء محمد رحمون: "التفاهم كان كاملًا حول كافة النقاط التي طرحت وهناك ايجابية ونوايا حسنة وهذا يشجعنا كجهة رسمية على متابعة هذا الملف، لأنه عاجلًا أم آجلًا ستكون هناك عودة للنازحين".
 
وحرص شرف الدين على فصل الجانب السياسي عن الإنساني في مساعي لبنان من أجل عودة كريمة وآمنة للنازحين السوريين إلى ديارهم، وقال: "نحن شعب واحد ولا يوجد حقد أو كره للنازح السوري فنحن نعمل من الجانب الإنساني ونقوم بعزل الموضوع الإنساني عن الموضوع السياسي".
 
وحول قدرة اللبنانيين على بلورة موقف موحد من عودة النازحين السوريين إلى بلادهم بعيدًا عن المزايدات السياسية والضغوط الدولية، لفت الوزير اللبناني إلى تضرر البعض من ذلك وتأثرهم بالضغوط دون أن يسقط ذلك القرار النهائي اللبناني بتسهيل العودة الآمنة للسوريين إلى ديارهم
موضحًا أنه "وفي ظل ما يجري لا بد أن يكون هناك جهات تتأثر سلبًا بالعودة وهؤلاء لن نقف عندهم بل سنتوقف عند المشروع الكبير المتمثل في عودة النازحين كما ذكرت من ناحية إنسانية ولمسنا كل تجاوب يجعلنا نضع القطار على السكة لكي نصل إلى بر الأمان".

ولفت الوزير اللبناني الى أهمية العفو الرئاسي الصادر في سوريا ويشمل الذين ساهموا وكانوا طرفا في الحرب، داعيًا "المعارضة السورية بكافة أطيافها إلى أن تتفضل وتعود إلى بلدها فليس لها إلاه".

لا نملك العصا السحرية

وحول السقف الزمني لعودة السوريين في لبنان إلى بلدهم أشار وزير المهجرين اللبناني في حديثه لـ"العهد" إلى أن عمر الأزمة في سوريا ١١ عامًا، ولا توقعات بعودة الجميع بين ليلة وضحاها  والرؤساء اللبنانيون الثلاثة متوافقون فيما بينهم على العودة الكريمة للنازحين السوريين وفق قرار مجلس الوزراء ونحن نمثل رأي أربعة ملاييون ونصف مليون لبناني بنسبة مئة في المئة وإن شاء الله نصل إلى المبادرة الأولى في أقرب فرصة وستكون زيارتي إلى دمشق متكررة بغية استمرار البحث والتنسيق في هذا الشأن".

سوريا

إقرأ المزيد في: خاص العهد