منوعات

خطة صينية لمنع كويكب بينو من الاصطدام بالأرض

14/07/2021

خطة صينية لمنع كويكب بينو من الاصطدام بالأرض

اقترح علماء صينيون إطلاق أكثر من 20 صاروخًا في الفضاء، وذلك بغية تحويل مسار كويكب "بينو" الذي يهدد باصطدام كارثي محتمل قد ينهي الحياة على كوكب الأرض.

كويكب "بينو" (Bennu) هو عبارة عن صخرة فضائية تزن 85.5 مليون طن، تقع على مسافة 7.5 ملايين كيلومتر عن الأرض، ويقدر العلماء أنه يمكن أن يصطدم بالأرض في الفترة الزمنية ما بين 2175 و2199.

وتقدر الطاقة الحركية لتأثير بينو على الأرض بـ1200 ميغا طن، وهي أكبر بـ80 ألف مرة من طاقة القنبلة النووية التي ألقيت على هيروشيما، أي أكبر من الطاقة الحركية للصخرة الفضائية التي قضت على الديناصورات، وقدرت بحوالي 100 مليون ميغا طن.

ويصنف كويكب بينو من النوع "بي" (B)، مما يعني أنه يحتوي على كميات عالية من الكربون، وربما يحتوي على العديد من الجزيئات البدائية المشابهة لتلك التي كانت موجودة على الأرض مع ظهور الحياة عليها.

خطة صينية لمنع كويكب بينو من الاصطدام بالأرض

وقد أرسلت وكالة ناسا المركبة الفضائية "أوسايرس-ركس" (Osiris-Rex) لجمع عينات من كويكب "بينو".

ووصلت السفينة الفضائية إلى بينو عام 2020، وطافت حول الكويكب، كما أنها قامت بجمع القطع السائبة من سطحه بوساطة ذراع يبلغ طولها 3 أمتار، ويتوقع أن تعود أوسايرس-ركس إلى الأرض مع حلول عام 2023.

وأظهرت الدراسة الحديثة التي نشرت في 24 حزيران/يونيو الجاري في دورية "إيكاروس" (ICARUS)، أنَّ الباحثون في مركز علوم الفضاء الوطني الصيني يرون أنَّ 23 صاروخًا من طراز "لونغ مارش 5" (Long March 5)، والتي يزن كل منها 992 طنا، ستكون كافية لحرف كويكب بينو عن مساره الحالي بما يقدر بـ 9 آلاف كيلومتر، أي ما يعادل 1.4 مرة من نصف قطر الأرض.

ووفق تقرير نشر على موقع "لايف ساينس" (Live Science) فقد قال مينجتاو لي، مهندس علوم الفضاء بالمركز الوطني لعلوم الفضاء في بكين والمؤلف الرئيسي في الدراسة الجديدة: "تشكل الكويكبات تهديدا كبيرا لجميع أشكال الحياة على الأرض"، وأضاف "إن تحويل مسار كويكب عن المسار المحتمل للاصطدام هو أمر بالغ الأهمية للتخفيف من الخطر المحتمل".

وكانت قد نصت خطة لناسا المعروفة اختصارا باسم "هامر" (HAMMER)، على إرسال أسطول من المركبات الفضائية يبلغ ارتفاعه 9 أمتار، مع مدامك صدم مدمرة لإبعاد الكويكب عن مساره.

وتشير عمليات المحاكاة التي أجرتها ناسا إلى أن تحويل مسار الكويكب "بينو" يتطلب 34-53 ضربة من مركبة هامر الفضائية، التي ستُطلق قبل 10 سنوات من التاريخ المقدر لاصطدام "بينو" بالأرض.

أما صواريخ "لونغ مارش 5" الصينية فتعتبر حصيلة عمل برنامج الفضاء الصيني، وقد استكملت معظم عمليات التسليم إلى محطة الفضاء الصينية، وأطلقت مجسات صينية إلى المريخ والقمر.

وقد أُثيرت شكوك ومخاوف عديدة حول كفاءة هذه النوعية من الصواريخ في الماضي، وذلك بسبب عودتها غير المنضبطة إلى الأرض، حيث سقط الجزء الذي يبلغ وزنه 22 طنا من صاروخ "لونغ مارش 5" على الأرض في أيار/مايو الماضي محترقًا في البحر بالقرب من شبه الجزيرة العربية، كما يعتقد أن شظايا صاروخ من النوع نفسه قد سقطت في أيار/مايو 2020 وتحطمت فوق قريتين في ساحل العاج.

الصينالتكنولوجياوكالة ناسا

إقرأ المزيد في: منوعات

التغطية الإخبارية

 

مقالات مرتبطة