ramadan

نقاط على الحروف

ابن سلمان: ضالٌّ لا يعود‎

29/04/2021

ابن سلمان: ضالٌّ لا يعود‎

ليلى عماشا

مرّ يومان على مقابلة ابن سلمان التلفزيونية والتي تداول الناشطون على منصات التواصل عدّة مقاطع منها، سواء لاعتبارات إخبارية وتحليلية أو فكاهية وساخرة.
تضمّنت المقابلة مواقف فاجأت عبيد الدولار ومستعبدي البلاط السعودي من إعلاميين وسياسيين وغيرهم، إذ بدا أن ابن سلمانهم، المعروف بالدبّ الداشر، يبحث عن "خط رجعة" بعد أن تجاوز كل الخطوط الأخلاقية والسياسية والإنسانية ووصل إلى حائط مسدود قد ينهار في أيّ لحظة فوق رأسه ويردي حكم بني سعود ويرديه.
أما من جهة المشاهدين الأحرار، فوجودوا في هذه الانعطافة محاولة متوقعة وطبيعية يريد من خلالها ابن سلمان إعادة وصل ما قطعه سواء مع الجمهورية الإسلامية في إيران أو مع اليمن وأهل الحقّ فيه.
 
بعيدًا عن الخوض في تحليل مواقف ابن سلمان الأخيرة وإذا ما كانت انعكاسًا لمستجدّات تعاطي الإدارة الأميركية مع ملفات المنطقة أو نتيجة طبيعية لهزيمته المدوّية في اليمن، وبغض النّظر عن ترجمة هذه المواقف ومدى تأثيرها على أرض الواقع، لا يمكن لعاقل أن يثمّنها أو يتعامل معها بشكل يجعل ابن سلمان هذا رجلًا قال كلمة حق، فهو بكلامه لا سيّما في ما يخص عروبة الأحرار المقاومين في اليمن وحق الجمهورية الإسلامية بالازدهار، لم يضف إلى البديهيات التي نعرفها شيئًا ولم يمنح الحقائق المثبتة أصلًا وزنًا إضافيًا.. اليمنيون ولا سيّما أنصار الله ليسوا بحاجة إلى شهادة بعروبتهم من أحد، بل هم من يحقّ لهم أصلًا منح الشهادات بالعروبة أو اسقاطها عمّن سقط. ومن جهة القوّة الإيرانية المتعاظمة فهي لن تزداد سطوعًا إذا شهد لها ابن سلمان أو امتنع. والأهم من كلّ هذا، أنّ وليّ العهد الذي يتحدّر من سلالة الجرائم الفظيعة بحق الإنسانية وكلّ قيمها، يعرف جيّدًا أن لا قيمة ولا وزن لمواقفه المستجدّة. وبالتالي يدرك أن انعطافته هذه، وإن حمّلها بعضًا من كلام الحق، فهي لا تعني شيئًا بالنسبة للسامعين ولا تغيّر شيئًا من الوقائع حتى لو حاول تجسيدها بوقف العدوان على اليمن والسعي العملي لإعادة العلاقات بين السعودية وإيران. بكلام آخر، لا يمكن للمهزوم أن يباهي بتوقفه عن ممارسة العدوان، إن توقف، لأن جميعنا نعلم أنّه هُزم ويبحث عن مخرج يحفظ ماء وجهه السام. وإن سعى إلى إعادة العلاقات مع إيران فذلك لأنّ السعودية تحتاج إيران وليس العكس، وعلى كلّ المستويات.

وليّ العهد الشاب يختزن كلّ حقد سلالته ويضيف إليه من مجهوده الخاص كمًّا هائلًا من الشرّ الممتزج بالبلاهة التي لا يمكن الجزم إن كانت طبيعية أو بتأثير مادّة ما، خاصة بعد التقاط المتابعين حركات غريبة ومريبة يقوم بها أثناء التحدّث، الأمر الذي لم يبدُ دخيلًا على عادات أمراء بني سعود السيئة والتي منها تعاطي المواد المخدّرة. وحين نقول إنّه شرّ ممتزج بالغباء والسطحية، يمكن أن نستعيد في الذهن مشاهد القتل والدمار والحصار التي ارتكبها في اليمن مدّعيا بعد كلّ مجزرة أنّ جيشه المرتزق ليس الفاعل في محاولة لإيهام الجميع بأنّ الحوثيين الأعزّاء هم من قاموا بتلك الارتكابات في الوقت الذي تتداول فيه  صحافة بلاده عبارات البهجة بانتصار بطولي ضد حافلة لتلاميذ أو ضد المدعوين إلى حفل زفاف. كذلك يحضر مشهد قتله لمواطنه الخاشقجي والذي تحوّل إلى المشهد الجرميّ الفظيع الذي تضرب به الأمثال لناحية فظاعته أو لناحية سرعة كشف الملابسات التي تثبت تورّط بني سعود في الجريمة. كذلك تحضر كشريط كل ارتكابات مرتزقة بني سعود الإرهابيين في سوريا وفي العراق وفي لبنان والذين أحرقوا قلوبًا وأعمارًا بهمجيّتهم المدفوعة سلفًا من الرصيد السعودي.

من ناحية أخرى، بدا ابن سلمان شريرًا تليق به الهزيمة، وأداة تبوح بعجزها على مرأى ومسمع من تحوّلوا إلى أدوات ملحقة بها ويجدون أنفسهم اليوم في حال ارتباك حقيقيّ بين حاجتهم للتذلّل على أعتاب بني سعود، وبين ادراكهم أنّهم يتذلّلون ويؤدون فروض الطاعة لأداة مثلهم، ولكن بدور أمير ووليّ عهد. صحيح أنّ هذه الحقيقة ليست خفيّة على أحد، إلّا أنّ مواجهتها كانت مؤلمة خاصة بالنسبة لمن كانوا ابنسلمانيين أكثر من ابن سلمان نفسه حين أفرغوا كلّ مضامينهم السيئة في وجه إيران، وحين أشاحوا بوجههم عن مظلومية أطفال اليمن، أو زايدوا بحقّ السعودية بارتكاب ما تشاء في المنطقة، فوجدوا أنفسهم بكمًا من شدّة الإرباك بعد أن احتاروا في تفسير مواقف معلّمهم الأداة وعجزوا عن فهم إذا ما كان عملهم المدفوع لمصلحته سيستمرّ أم سينقطع.

قبل أعوام قال آية الله العظمى الإمام السيد علي الخامنئي حفظه الله إن أنف بني سعود سيمرّغ في التراب.. اللهم لك الحمد أن عشنا لنشهد اليوم الذي تمّ فيه تمريغ ذاك "الخشم" الذي تجره أميركا إلى حيث تريد. ونشهد أن ذلّ بني سعود قد بدأ ببركة رجال اليمن وكلّ محور الشرف وعلى رأسه روح ايران العظيمة، وأن حكمهم النتن ساقطٌ، بل سقط.

السعوديةمحمد بن سلمان

إقرأ المزيد في: نقاط على الحروف