بيروت

نقاط على الحروف

بايدن في البيت الابيض.. لماذا تقلق الرياض؟

14/11/2020

بايدن في البيت الابيض.. لماذا تقلق الرياض؟

علي الدرواني
خيمت على السعودية حالة ذعر وفزع وضياع وقلق وتشتت غير مسبوقة، ودخلت في ما يشبه الصدمة القوية منذ أعلنت وسائل الاعلام الامريكية خسارة دونالد ترامب في السباق الرئاسي امام منافسه الديمقراطي جو بايدن الذي فاز بعد معركة انتخابية هي الاشرس بين الانتخابات الامريكية وأكثرها اثارة للمخاوف والجدل والتوقعات المتشائمة الى حد لا يوصف.

وفي حين انهالت على الرئيس المنتخب برقيات التهاني بالوصول الى البيت الأبيض من الرؤساء والملوك والامراء في العالم بشكل عام والخليج بشكل خاص تأخرت الرياض في ابداء أي رد فعل إزاء النتيجة المعلنة.

ان كان لهذا الاحجام والصدمة والقلق من تفسير فانه بطبيعة الحال سيؤكد على الانتكاسة او على الأقل خيبة الامل السعودية العميقة من خسارة ترامب وعدم تمكنه من الاستمرار في البيت الأبيض لفترة رئاسية ثانية، ومرد ذلك كما يؤكد كثير من المراقبين هو ان الرياض قد ربطت قرارها وسلمت زمام امرها ورهنت حاضرها ومستقبلها ووضعت ثرواتها بيد دونالد ترمب وفتحت له خزائنها بمليارات الدولارات طوال السنوات الأربع الماضية.

كل تلك الإجراءات والخطوات تشير الى ان الرياض وحاكمها الفعلي محمد بن سلمان قد راهن الى ابعد مدى على فوز ترمب أملا في ضمان وصوله الى العرش، وحشد له في سبيل ذلك ما يستطيع من وسائل الدعم الانتخابي وعلى رأسها العمل من اجل الاسراع بقطار التطبيع مع العدو الإسرائيلي وبعض الأنظمة العربية وعلى رأسها أبو ظبي والمنامة والخرطوم.

ربما كان الشيء الوحيد الذي تريث به محمد بن سلمان بقصد او غير قصد هو عدم التسرع في وضع الرياض في عربة التطبيع وان تحدثت المعلومات ان التاخير كان من اجل ان يصبح هدية فوز ترمب بولايته الثانية ومع ذلك يبقى هو الاستثناء في مجمل قاعدة التسليم لترمب.

السبب الاخر للصدمة والذي يمكن ان يفقد بن سلمان صوابه، هو ان توضع عراقيل في طريقه الى عرش المملكة، بالإضافة الى الخشية من  فقدان الحصانة التي كان قد حصل عليها من خلال علاقته بترامب، وهو ما صرح به ترامب أكثر من مرة، لا سيما فيما يتعلق بملف خاشقجي، ومبيعات الأسلحة والفيتو الذي اتخذه في وجه قرارات تشريعية صادرة عن الكونغرس الأمريكي، حيث أبدى الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن مواقف متشددة ضد السعودية، متوعدا بتغيير الاستراتيجية تجاه الرياض وولي عهدها، لاسيما فيما مسألة العدوان على اليمن وملف مقتل جمال خاشقجي، وتأكيده على معاقبة القتلة وايمانه بعلاقة وثيقة لبن سلمان بالجريمة.

وقد بدا هذا القلق واضحا على مستوى الاعلام السعودي اثناء سير الانتخابات وما رافقها من تصاعد حظوظ المرشح الديمقراطي، ولم تستوعب الامر الى الان، ولا يزال المحللون السعوديون يراهنون على فوز ترامب عبر القضاء وما شابه، وفي ذات الوقت الذي يقللون من تهديدات بايدن وجديتها، ويتساءلون عن مقاصده في دعم الديمقراطيات وحقوق الانسان في المنطقة مع بعض النصائح للتعامل مع الضيف الجديد حسب تعبير احدهم.

وفي الحقيقة ليست مشكلة السعودية ان يكون الرئيس القادم للبيت الأبيض جادا في تنفيذ تهديداته ام لا، في كل الأحوال على بن سلمان ان يكون مستعدا لمزيد من التنازلات ومضاعفة الاثمان والدفع من جديد، فما اخذه ترامب لن يصب في جيب بايدن، ويبقى السؤال: ماذا بقي في جعبة الرياض من أوراق وهل سيكون المزيد من حلب بقرة النفط هو الحل؟ ام تفتح السعودية لنفسها صفحة جديدة تعيد فيها الحسابات وتعترف بالاخطاء وتصلح علاقاتها في المنطقة والاقليم؟

السعوديةالولايات المتحدة الأميركيةاليمنمحمد بن سلمانجو بايدن

إقرأ المزيد في: نقاط على الحروف

التغطية الإخبارية

 

مقالات مرتبطة
الأزمة الخليجية .. الكويت تعلن عن "مباحثات مثمرة" وسط ترحيب قطري سعودي
الأزمة الخليجية .. الكويت تعلن عن "مباحثات مثمرة" وسط ترحيب قطري سعودي
السلطات السعودية تستقوي على المجتمع المحافظ في القطيف
السلطات السعودية تستقوي على المجتمع المحافظ في القطيف
الأزمة الخليجية: حلّ مجتزأ
الأزمة الخليجية: حلّ مجتزأ
خلاف إماراتي سعودي داخل "أوبك"
خلاف إماراتي سعودي داخل "أوبك"
الرياض ترضخ لواشنطن وتسمح للطيران الإسرائيلي بعبور مجالها الجوي
الرياض ترضخ لواشنطن وتسمح للطيران الإسرائيلي بعبور مجالها الجوي
الولايات المتحدة تسحب جميع قواتها من الصومال
الولايات المتحدة تسحب جميع قواتها من الصومال
حالتان كل دقيقة .. تسجيل وفيّات مُضاعفة بكورونا في أميركا
حالتان كل دقيقة .. تسجيل وفيّات مُضاعفة بكورونا في أميركا
الترقب الصهيوني - الاميركي للرد الايراني
الترقب الصهيوني - الاميركي للرد الايراني
الحرب الأمريكية على الحزب الشيوعي الصيني متواصلة
الحرب الأمريكية على الحزب الشيوعي الصيني متواصلة
الأمم المتحدة ووكالاتها أداة للهيمنة الأميركية
الأمم المتحدة ووكالاتها أداة للهيمنة الأميركية
جرائم وانتهاكات مملكة الارهاب في اليمن
جرائم وانتهاكات مملكة الارهاب في اليمن
حرب تجويع اليمنيين: 16 ألفا يعيشون ظروفا مشابهة للمجاعة
حرب تجويع اليمنيين: 16 ألفا يعيشون ظروفا مشابهة للمجاعة
الأمم المتحدة: تكاليف الحرب على اليمن ضخمة جدًا
الأمم المتحدة: تكاليف الحرب على اليمن ضخمة جدًا
 بالأرقام.. جرائم وانتهاكات العدوان السعودي في اليمن 
 بالأرقام.. جرائم وانتهاكات العدوان السعودي في اليمن 
الحرب على اليمن تطال عملته الوطنية 
الحرب على اليمن تطال عملته الوطنية 
بالفيديو: صور محمد بن سلمان تُحرق في مخيم البداوي
بالفيديو: صور محمد بن سلمان تُحرق في مخيم البداوي
ما جديد اجتماع ابن سلمان ونتنياهو؟
ما جديد اجتماع ابن سلمان ونتنياهو؟
الإعلام الأمريكي: نتائج لقاء نتنياهو - ابن سلمان فاشلة
الإعلام الأمريكي: نتائج لقاء نتنياهو - ابن سلمان فاشلة
الإدارة الأميركية الجديدة كابوس ابن سلمان
الإدارة الأميركية الجديدة كابوس ابن سلمان
لماذا نقل ولي العهد السعودي أحمد بن عبد العزيز ومحمد بن نايف الى الصحراء؟
لماذا نقل ولي العهد السعودي أحمد بن عبد العزيز ومحمد بن نايف الى الصحراء؟
واشنطن: ثغرة استخباراتية تشرع الأبواب أمام 11 سبتمبر جديد 
واشنطن: ثغرة استخباراتية تشرع الأبواب أمام 11 سبتمبر جديد 
بايدن: نعتزم العودة للاتفاق النووي مع إيران
بايدن: نعتزم العودة للاتفاق النووي مع إيران
وزارة العدل الأمريكية: لم نشهد تزويرًا على نِطاق قد يؤثّر على نتيجة الإنتخابات
وزارة العدل الأمريكية: لم نشهد تزويرًا على نِطاق قد يؤثّر على نتيجة الإنتخابات
بعد اغتيال فخري زاده هل تتصادم إدارة بايدن وكيان العدو؟
بعد اغتيال فخري زاده هل تتصادم إدارة بايدن وكيان العدو؟
"واشنطن بوست": اغتيال فخري زاده يرفع احتمال اتفاق طهران مع إدارة بايدن
"واشنطن بوست": اغتيال فخري زاده يرفع احتمال اتفاق طهران مع إدارة بايدن