التطبيع خيانة

العالم

"هدنة انسانية" جديدة بين أرمينيا وأذربيجان

17/10/2020

"هدنة انسانية" جديدة بين أرمينيا وأذربيجان

أعلنت أرمينيا وأذربيجان، مساء اليوم السبت، توصلهما إلى اتفاق حول هدنة إنسانية جديدة في اقليم ناغورني قره باغ اعتبارًا من منتصف الليل.

وقد أكد الاتفاق كل من وزارتي الخارجية الأرمينية والأذربيجانية، حيث أكدا في بيانين منفصلين التوصل إلى اتفاق الهدنة "اعتبارًا من الساعة 00:00 من يوم 18 تشرين الأول/أكتوبر بالتوقيت المحلي".

ويأتي الاتفاق الجديد بعد قيام كل من أذربيجان وأرمينيا بخرق اتفاق سابق لوقف إطلاق النار أُبرم بوساطةٍ روسية في 10 تشرين الأول/أكتوبر الجاري، والذي قضى بوقف كامل لإطلاق النار بأهداف إنسانية.

وتوصل الطرفان للاتفاق بعد أن بحث وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، اليوم السبت، تطورات الأوضاع في منطقة النزاع بإقليم ناغورني قره باغ في محادثات هاتفية أجراها مع نظيريه الأذربيجاني، جيحون بيراموف، والأرميني، زوغراب مناتساكانيان.

وأشار بيان الخارجية الأرمينية إلى أن قرار الهدنة تم اتخاذه تطبيقًا للبيان المشترك الصادر يوم 1 تشرين الأول/أكتوبر عن رؤساء روسيا، فلاديمير بوتين، والولايات المتحدة، دونالد ترامب، وفرنسا، إيمانويل ماكرون، وبيان رؤساء مجموعة مينسك لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا الصادر يوم 5 تشرين الأول/أكتوبر، وبيان موسكو يوم 10 تشرين الأول/أكتوبر.

وفي وقت سابق من اليوم، أفادت موسكو أن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أجرى محادثات هاتفية مع نظيريه الأذربيجاني والأرمني، حيث تم التشديد خلال المحادثات على ضرورة الالتزام الصارم ببنود البيان الصادر في موسكو عن وزيري الخارجية الأذربيجاني والأرميني في 10 تشرين الأول/أكتوبر والذي يقضي بوقف كامل لإطلاق النار بأهداف إنسانية".

وأكَّد لافروف، حسب الوزارة، على الأهمية المستمرة للبيان المشترك الصادر في 1 تشرين الأول/أكتوبر عن رؤساء روسيا، الولايات المتحدة، وفرنسا. وكذلك تأكيد أهمية الاتفاق الذي تمّ التوصل إليه في موسكو حول بدء مفاوضات جوهرية، ذلك بهدف تحقيق التسوية السلمية في أسرع وقتٍ ممكن بناءً على المبادئ الأساسية بوساطة رؤساء مجموعة مينسك لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا.

ويأتي ذلك بعد أن أعلنت الحكومة الأذربيجانية عن مقتل 13 شخصًا على الأقل وإصابة 52 آخرين جراء قصف صاروخي استهدف ليل السبت كنجه، ثاني أكبر مدن البلاد، من داخل أراضي أرمينيا.

واندلعت في 27 أيلول/سبتمبر، اشتباكات مسلحة على خط التماس بين القوات الأذربيجانية والأرمنية في إقليم ناغورني قره باغ والمناطق المتاخمة له في أخطر تصعيد بين الطرفين منذ أكثر من 20 عامًا.

وتوصلت أذربيجان وأرمينيا خلال اجتماع على مستوى وزراء الخارجية بوساطة من روسيا، يوم 10 تشرين الأول/أكتوبر، إلى اتفاق حول إعلان وقف إطلاق النار لأهداف إنسانية، لكن لاحقًا تبادل الطرفان الاتهامات بخرقه.

أذربيجانأرمينياناغورني قره باخ

إقرأ المزيد في: العالم

التغطية الإخبارية
مقالات مرتبطة