نقاط على الحروف

هنية يخرق سيادتنا.. وشينكر يعززها!

08/09/2020

هنية يخرق سيادتنا.. وشينكر يعززها!

سعد حمية

انتفض دعاة "السيادة" المشوهة وغير المتوازنة وأنصار"الحياد" بشقيه "الإيجابي" و"السلبي" معطوفاً على "النأي بالنفس" فضلاً عن منظري تحالف "الفرنكوفون" و"الانكلوفون" وناشطي NGO والمنضوين في تحالف "البترو دولار" من سياسيين واعلامين لشن حملة عنيفة على زيارة رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية إلى لبنان ولقائه المسؤولين اللبنانيين سواء من الرسميين أو غير الرسميين وعلى رأسهم الأمين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصر الله. 

هنية يخرق سيادتنا.. وشينكر يعززها!

هذه الحملة على ضراوتها، والتي بدأت بوادرها منذ الاعلان عنها بتوقيت لافت محلياً واقليمياً، ليست مستغربة أو مفاجئة، وهي ليست كما يحاول البعض أن يُظهٍّرَها وكأنها رد فعل على موقف أطلقه هنيّة هنا أو هناك، انما هي عائدة لحسابات كبيرة لدى منتقدي الزيارة، وهي تنطلق من الساحة اللبنانية لتتوسع إلى دائرة أوسع تشمل مدعي السيادة والمطالبين بالحياد المدعومين من الولايات المتحدة الأميركية وتحالف تصفية القضية الفلسطينية من بعض الامارات والممالك الخليجية.

والعجيب أن الغيرة اشتعلت لدى هؤلاء على "السيادة " و"الحياد" اللبنانيين، وجعلتهم يرون خرق هنية لـ"السيادة اللبنانية" ويتعامون عن زيارة مساعد وزير الخارجية الاميركية لشؤون الشرق الأدنى دايفيد شينكر الذي لم يلتق أيا من المسؤولين الرسميين اللبنانيين في رسالة واضحة للحكومة واقتصرت لقاءاته على لقطائه من جمعيات "الثورة" الممولة من USAID!

لقد اغتاظ ادعياء "السيادة" من فتح صالون الشرف في مطار بيروت لهنيّة وتحدثوا عن تواطؤ بعض المسؤولين وسألوا عمن اتخذ قرار فتح الصالون، كما طالبوا بتفسير من أهل السلطة والحكم وتبرير أمام الرأي الذي لم يرو يوماً انه يعود لشعب واحد انما لشعوب متعددة! هؤلاء انفسهم تحدثوا بفخر واعتزاز عن اجتماع "ناشطي NGO" و"النواب المستقيلين" مع "شينكرهم" لمعرفة توجهاتهم "الثورجية" لاسقاط الحكم وليس في الأمر من حرج سيادي أو وطني!

وأيضاً، ثارت حميتهم السيادية وبلغت ذروتها واجمعوا ـ ويا للصدفة ـ  كلهم على أن تهديد هنية بصواريخ غزة لـ"تل أبيب" وما بعدها استباحة للسيادة وتهديد للسلم والاستقرار اللبنانيين! لقد كدنا نظن لشدة المواقف أن هنية أعلن الحرب على "اسرائيل" باطلاق صواريخ حماس من المخيمات الفلسطينية في جنوب لبنان! والحقيقة هي انه هدد "اسرائيل"، وهذا وحده أمر جلل لا يمكن تجاوزه أو السكوت عليه، لا أميركياً ولا اسرائيليا ولا حتى سعوديا، وهو يستدعي بالتالي أعلى درجات الاستنفار والغضب في زمن التطبيع الإماراتي والسوداني وتحفز المملكة للقفز إلى الطاولة للرقص على معزوفة التطبيع تمهيداً لتصفية القضية الفلسطينية نهائياً والاستراحة من عبئها!

هنية يخرق سيادتنا.. وشينكر يعززها!

ما يغيظ هؤلاء، انه في الوقت الذي لم يجد الاميركي والاسرائيلي فيه حلا لما يسمونه صواريخ حزب الله الدقيقة في لبنان، تأتي حماس وصواريخها في غزة لتكمل المشهد وتعيد خلط أوراق المنطقة من جديد على تطورات وتعقيدات يبدو انها ليست في مصلحة تحالف تصفية القضية الفلسطينية.
أكثر من ذلك، نكاد نشعر ان هؤلاء انما يتذرعون بالسيادة والخوف على الاستقرار في لبنان لان إسرائيل تمارس يومياً مختلف انواع انتهاك السيادة اللبنانية ميدانياً وسياسياً، ولكن يصمت هؤلاء صمت ابي الهول عنها، وكأن تهديدات بنيامين نتنياهو وجنرالات جيشه وتحليق طائراتهم المسيرة والحربية في الأجواء اللبنانية واختراق الحدود اللبنانية براً وقصف المدنيين العزل لا تمس سيادتهم ولا كرامتهم!  

والاغرب من ذلك، ان بعض مدعي السيادة والاستقلال، وظف مواقف هنية في الشؤون المحلية إذ ان بعضهم رأى فيها "كسرًا لمبدأ النأي بالنفس وإطلاق رصاصة الرحمة عليه" و"محاولة تفخيخِ للمبادرة الماكرونية عبر المزيد من إغراق بيروت في التمحور الاقليمي" إلى ما هنالك من توصيفات تخدم التأليب والتحريض على الزائر والمضيف اللذين وان كانا يصنفان أميركيا واسرائيليا انهما منظمتان ارهابيتان، إلا انهما عمليا يشكلان جناحي المقاومة الفاعلة ضد "اسرائيل".

وهنا للحظة ما يختلط محلياً "النأي بالنفس" مع "الحياد" بفروعه الإيجابية والسلبية فينتج عنه خليط كيميائي ذو رائحة كريهة كالتي تنتشر في بعض امارات وممالك الخليج التواقة للتطبيع مع "اسرائيل" وتصفية الحسابات مع المقاومة التي ستبقى محلقة عالياً في فضاء السيادة والاستقلال الحقيقي وهو ما يثير قلق ومخاوف مدعي السيادة زوراً الذين لم ولن تستقيم حساباتهم يوماً.

المقاومة الإسلاميةلبنانحركة المقاومة الإسلامية ـ حماسغزةاسماعيل هنية

إقرأ المزيد في: نقاط على الحروف

التغطية الإخبارية
مقالات مرتبطة
اعتذار أديب.. والتأديب لواشنطن وحلفاء التطبيع
اعتذار أديب.. والتأديب لواشنطن وحلفاء التطبيع
العدوان على أحراج اللبونة.. ماذا تخفي "اسرائيل" وراءه؟
العدوان على أحراج اللبونة.. ماذا تخفي "اسرائيل" وراءه؟
الانهيار العربي.. لا عاصم إلا المقاومة
الانهيار العربي.. لا عاصم إلا المقاومة
طائر أيلول المهاجر..
طائر أيلول المهاجر..
الحرب الأميركية على بيئة المقاومة: خلخلة ركائز التأييد [1]
الحرب الأميركية على بيئة المقاومة: خلخلة ركائز التأييد [1]
 الدستور ألغى الطائفية السياسية.. والسياسيون كرسوها
 الدستور ألغى الطائفية السياسية.. والسياسيون كرسوها
"أمل" تردّ على خطاب ماكرون: كلامه سقطة سياسية لا تُساعد على إنجاح مبادرته
"أمل" تردّ على خطاب ماكرون: كلامه سقطة سياسية لا تُساعد على إنجاح مبادرته
 الأحزاب اللبنانية: الموقف الفرنسي انقلب من الراعي الى الوصيّ
 الأحزاب اللبنانية: الموقف الفرنسي انقلب من الراعي الى الوصيّ
سويدان يرد على مندوب الكيان الصهيوني: اسرائيل صاحبة تاريخ حافل بإرتكاب الجرائم بحق لبنان
سويدان يرد على مندوب الكيان الصهيوني: اسرائيل صاحبة تاريخ حافل بإرتكاب الجرائم بحق لبنان
وزارة الصحة: 1018 إصابة جديدة بكورونا و 4 حالات وفاة
وزارة الصحة: 1018 إصابة جديدة بكورونا و 4 حالات وفاة
رضوان لـ"العهد": حماس جادة في تحقيق المصالحة والوحدة
رضوان لـ"العهد": حماس جادة في تحقيق المصالحة والوحدة
اجتماعٌ جديد للفصائل الفلسطينية في تشرين الأول/ أكتوبر المقبل
اجتماعٌ جديد للفصائل الفلسطينية في تشرين الأول/ أكتوبر المقبل
"حماس": مواصلة الاحتلال الاستيطان تكشف أكاذيب المطبعين
"حماس": مواصلة الاحتلال الاستيطان تكشف أكاذيب المطبعين
اجتماع خاصّ لـ"حماس " لدراسة التفاهمات مع "فتح"
اجتماع خاصّ لـ"حماس " لدراسة التفاهمات مع "فتح"
المصالحة الفلسطينية إلى الواجهة مجددًا
المصالحة الفلسطينية إلى الواجهة مجددًا
جيش الاحتلال يستعدّ لجولة قتال جديدة في قطاع غزة‎
جيش الاحتلال يستعدّ لجولة قتال جديدة في قطاع غزة‎
الاحتلال يفرض طوقًا أمنيًا على الضفة ومعابر غزة 
الاحتلال يفرض طوقًا أمنيًا على الضفة ومعابر غزة 
أزمة صحية كبيرة في قطاع غزة .. نقص حاد وخطير في المستلزمات الطبية
أزمة صحية كبيرة في قطاع غزة .. نقص حاد وخطير في المستلزمات الطبية
خوفًا من صواريخ المقاومة.. الاحتلال ينشر المزيد من بطاريات القبة الحديدية
خوفًا من صواريخ المقاومة.. الاحتلال ينشر المزيد من بطاريات القبة الحديدية
غزة: وقفة احتجاجية رافضةٌ للتطبيع
غزة: وقفة احتجاجية رافضةٌ للتطبيع
زيارة هنية ومؤتمر الفصائل وعودة الروح الى المقاومة الفلسطينية
زيارة هنية ومؤتمر الفصائل وعودة الروح الى المقاومة الفلسطينية
هنية زار "تجمع العلماء المسلمين": لبنان كان وسيبقى وسيظل عاصمة للمقاومة والوحدة
هنية زار "تجمع العلماء المسلمين": لبنان كان وسيبقى وسيظل عاصمة للمقاومة والوحدة
هنية: المعركة مع العدو الصهيوني ستظل مستندة الى كتلة صلبة في المنطقة هي محور المقاومة
هنية: المعركة مع العدو الصهيوني ستظل مستندة الى كتلة صلبة في المنطقة هي محور المقاومة