رياضة

هل تلغى البطولة التنشيطية؟

02/08/2020

هل تلغى البطولة التنشيطية؟

أحمد شكر
مع الارتفاع المضطرب لحالات كورونا في لبنان والإقفال المؤقت حتى الحادي عشر من آب بات مصير البطولة التنشيطية التي أعلن عن إقامتها الاتحاد اللبناني لكرة القدم في مهب الريح، بعدما كان مقررًا اطلاقها في الأول من الجاري.
ومع ترجيح تمديد الاقفال لأسبوعين واقتراب موعد الدوري الذي حدده الاتحاد منتصف أيلول افساحًا بالمجال للمنتخب الوطني، الذي يستعد لمواصلة مشواره في التصفيات الآسيوية بمعسكر يقيمه في الإمارات. هل يلجأ الاتحاد إلى تعديل نظام البطولة او الغائها نهائيًا، ما سيسبب المزيد من الضرر للأندية واللعبة المعطلة أصلاً منذ تشرين الأول الماضي محليًا وقاريًا منذ شباط، بعدما جمّد الاتحاد الآسيوي مسابقاته ومنها كأس الاتحاد، التي يحمل لقبها العهد وكان يشارك مع نظيره الأنصار في دوري المجموعات.
اللعبة في خطر فالاتحاد الذي عليه واجب احتضان اللعبة وإنقاذها لم يقم بكل ما يلزم حتى الآن لناحية مكافحة الوباء ومنعه من التسلل إلى الأندية واللاعبين عبر حملات للكشف عن الفايروس وعدم الاكتفاء بالبروتوكول الصحي النظري إضافة لضرورة التماشي مع الظروف القاهرة لابقاء اللعبة الشعبية الأولى حية خصوصًا وانها ستفتقد جماهيرها طيلة الموسم جراء الوباء.
فهل يجرؤ الاتحاد على انقاذ اللعبة أم أن الجواب سيكون العين بصيرة واليد قصيرة الأيام القليلة المقبلة كفيلة بتقديم الجواب الشافي؟.

 

كرة القدم

إقرأ المزيد في: رياضة