بيروت

نقاط على الحروف

هل يلحق البريطاني غريفيث بسلفه الموريتاني ولد الشيخ؟

27/07/2020

هل يلحق البريطاني غريفيث بسلفه الموريتاني ولد الشيخ؟

علي الدرواني

مع اشتداد أزمة الوقود في صنعاء وما حولها من المحافظات المحررة، ومع اقتراب أيام عيد الأضحى المبارك، يعاني اليمنيون جراء جريمة الحصار الخانق الذي تمارسه دول العدوان السعودي الأمريكي، واحتجاز سفن المشتقات النفطية، ومنعها من الوصول الى ميناء الحديدة. كل هذا في كفة وفي الكفة الأخرى ابتلاع الأمم المتحدة لسانها أمام هذه التجاوزات الفاضحة والاجرامية لتحالف العدوان بحق الشعب اليمني وما يمكن أن ينتج عنها من تداعيات خطيرة على مختلف المستويات لا سيما الصحية منها، بصورة تزيد من المعاناة الإنسانية الأسوأ في العالم، وتشير الى انحراف المبعوث الدولي عن مهمته الأممية والإنسانية.

هذا الانحراف دفع برئيس الوفد الوطني محمد عبد السلام في تصريحاته الأخيرة لصحيفة 26 سبتمبر للإشارة الى إمكانية طي أيام مارتن غريفيث، في حال أصرّ على الاستمرارِ في تصرفاته المتماهية مع أهداف العدوان، وتحويل الأزمة الإنسانية الى ورقة للابتزاز السياسي، علها تحقق ما عجزت الآلة العسكرية السعودية عن تحقيقه في أكثر من خمس سنوات.

هذا المبعوث كان قد فشل خلال أكثر من عامين من مهمته الموكلة إليه في تحقيق أيّ اختراق ملموس حتى في الجوانب الإنسانية الأكثر الحاحًا، والمتمثلة بملف الحصار الاقتصادي، والملف الصحي خصوصًا في ظل تفشي كورونا، وكذلك في ملف الأسرى، رغم أنه قد عمل على فصل الملفات السياسية عن الإنسانية، لكن بطريقة تجعل منها مادة للابتزاز السياسي وليّ الذراع، وهو أمر تنبه له الوفد الوطني، وعاد لربط الملفات ببعضها بعضًا، ورفض لقاء غريفيث في زيارته الأخيرة لمسقط، حتى يتم الافراج عن سفن المشتقات النفطية، ويكف العدوان عن استخدامها ورقة للضغط.

 ربما يتباهى غريفيث باتفاق السويد، لكن ما الذي حققه من هذا الاتفاق على الأرض طوال أكثر من عامين على توقيعه آخر العام 2018، رغم جرعات الدعم الكبيرة التي قدمتها صنعاء عبر عدد من المبادرات العملية، سواء الميدانية بإعادة الانتشار في ميناء الحديدة والصليف، أو الاقتصادية عبر فتح حساب في فرع البنك المركزي في الحديدة لايرادات الموانئ، بغرض صرف المرتبات وفقا للاتفاق، أو الانسانية بعدد من المبادرات والافراج عن عدد من الاسرى من جنود وضباط العدوان، أكثر من مرة، إلا أن تلك المبادرات قوبلت بالتنكر، والجحود، سواء من قبل الطرف الآخر أو من قبل المبعوث الدولي.

ومؤخرًا، عمد غريفيث في تصريحاته لمركز الأمم المتحدة الإخباري إلى توفير ما يشبه الغطاء لتشديد دول العدوان الحصار على ملايين اليمنيين، عندما وضع حجز سفن الوقود والغذاء والدواء ردا على ما سماها خطوة أحادية بالإشارة الى صرف نصف راتب للموظفين في شهر رمضان المبارك لمواجهة أعباء المعيشة والتخفيف من آثار الأزمة الإنسانية التي صنعها العدوان والحصار الجائر.

ومع أن صرف نصف الراتب المشار اليه يأتي متوافقًا مع التزامات اتفاق السويد، فإن المبعوث الدولي قام بعكس الحقائق وقلبها رأسا على عقب ولم يجد حرجًا بجعلها مبررًا لأزمة الوقود التي تشهدها صنعاء وغيرها من المحافظات الحرة منذ أكثر من شهر، بدلًا من أن يشكر هذه الخطوة ويشيد بها، سواء من الناحية الإنسانية أو لناحية التنفيذ لنقطة مهمة من بنود اتفاق السويد، وتحميل الطرف الآخر مسؤلية التنصل وعدم الوفاء بما يخصه في الاتفاق، وإلزامه والضغط عليه لاستكمال مبالغ المرتبات المستحقة لجميع الموظفين في كل الجمهورية اليمنية.

من جهة أخرى، ها هو كورونا يفتك بالعالم، ويعجز المانحون للمساعدات الطبية عن إدخالها الى اليمن نتيجة الحصار المفروض، فلماذا تقف الأمم المتحدة صامتة؟ لماذا لا تعمل على إيصال المساعدات الطبية في الزمن الأكثر الحاحا، ولمواجهة فيروس عملت دول العدوان على ادخاله الى البلاد عن عمد وترصد؟

كل هذه الأمور تفقد المبعوث الدولي حياده وإنسانيته معًا، وتضعه في صف العدوان، وعندما تكون الصورة بهذا القدر من الوضوح، يبرز السؤال: هل يلحق البريطاني مارتن غريفيث بسلفه الموريتاني إسماعيل ولد الشيخ؟

اليمنالعدوان الاميركي السعودي على اليمن

إقرأ المزيد في: نقاط على الحروف

خبر عاجل