انتصار ايار

فلسطين

مصابو كورونا في غزة إلى 11 وسط مخاوف من كارثة إنسانية

01/04/2020

مصابو كورونا في غزة إلى 11 وسط مخاوف من كارثة إنسانية

أعلن المتحدث باسم الحكومة الفلسطينية، إبراهيم ملحم، فجر الاربعاء، عن تسجيل اصابتين جديدتين بفيروس كورونا في قطاع غزة، موضحا في بيان صحفي أن الإصابتين الجديدتين لسيدتين ستينيتين من مدينة رفح كانتا في الحجر الصحي.

وبتسجيل الإصابتين الجديدتين في رفح يرتفع عدد المصابين في غزة إلى 11 إصابة، والعدد الاجمالي في فلسطين المحتلة إلى 119 إصابة، تماثلت 18 منها للشفاء.

وأشار المتحدث باسم الحكومة إلى أن نتائج فحوصات 110 عينات أخذت من عائدين عبر معبر الكرامة صباح الثلاثاء، أظهرت بأنها غير مصابة بالمرض، حيث تم نقل العائدين إلى منازلهم في المحافظات.

وقال: "بذلك تكون جميع العينات التي أخذت من العائدين وعددها 200 عينة غير مصابة"، مشيرا إلى انهم وقعوا على تعهد بالالتزام بالحجر المنزلي لمدة 14 يوما، حفاظا على سلامتهم، وسلامة شعبهم.

وأظهرت نتائج جميع العينات التي أخضعت للفحص اليوم من جميع المحافظات، وعددها 250 عينة، بأنها غير مصابة.

 

تحذيرات من كارثة إنسانية في القطاع إذا خرجت الامور عن السيطرة

مركز الميزان لحقوق الانسان، حذر من كارثة حقيقية ينطوي عليها تفشي جائحة كورونا فيما لو خرجت عن السيطرة في قطاع غزة، وهو خطر حقيقي وقائم وهو ما يعني أن حياة عشرات الآلاف من سكان القطاع تصبح تحت تهديد غير مسبوق في ظل ضعف الإمكانيات.

وطالب المركز المجتمع الدولي بالتحرك فورا لغوث قطاع غزة ومساعدته على نحو عاجل بأجهزة التنفس الصناعي وعدة التحليل والأدوية الضرورية للحد من الخسائر في الأرواح جراء هذه الجائحة التي ضربت العالم.

كما جدد دعوته المتكررة بتفعيل توصيات لجان التحقيق الأممية في تفعيل المسائلة والمحاسبة عن انتهاكات القانون الدولي، والعمل دون إبطاء على إنهاء الحصار الإسرائيلي للقطاع.

وقال المركز انه يدرك الظروف الصعبة التي يمر بها العالم، متوجها لكل الفاعلين والمتجمع المدني الدولي والحركات الاجتماعية والأحرار في العالم بأن يساندوا سكان قطاع غزة، الذين يعيشون تحت حصار خانق يحرمهم من أبسط مقومات حياتهم الطبيعية، مشيرا إلى أن ما اختبره العالم من قيود على حرية الحركة والتنقل ومن نقص في توفير الغذاء والدواء وفي البطالة التي بدأت تنتشر حول العالم كواحدة من تداعيات الجائحة كاستثناء في حالة الطوارئ القائمة، فإنها القاعدة والحالة المزمنة التي يعيشها سكان قطاع غزة بسبب الحصار الصهيوني والهجمات العسكرية واسعة النطاق التي تشنها قوات الاحتلال.

الكيان الصهيونيغزةفيروس كورونا

إقرأ المزيد في: فلسطين

التغطية الإخبارية

 

مقالات مرتبطة