انتصار ايار

الخليج

هل سيدمر ابن سلمان حكم آل سعود؟

01/04/2020

هل سيدمر ابن سلمان حكم آل سعود؟

تحدث المدير السابق لبرنامج التحليل الإستراتيجي لما يسمى "الإسلام السياسي" في جهاز الـ"CIA" الأميركي  إميل نخلة في مقالة نشرها موقع "ريسبونسيبل ستيتكرافت" عن حملة الاعتقالات الأخيرة التي شنها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بحق شخصيات بارزة من الأسرة الحاكمة،  مشيرا إلى أن ما حصل يؤكد انهيار أسس الاستقرار وان الحكم هناك بات "ديكتاتوريا".

واعتبر الكاتب أن حملة الاعتقالات، التي حصلت قبل أسابيع والتي جاءت بناء على اوامر ابن سلمان، بالإضافة إلى الإجراءات المتخذة بحق شخصيات مثل أحمد بن عبد العزيز (شقيق الملك سلمان بن عبد العزيز) وولي العهد السابق محمد بن نايف، إنما تخالف المبادىء التي لطالما التزمت بها أسرة آل سعود من أجل مواصلة حكمها، محذرا من انشقاقات حقيقية داخل هذه الأسرة.

وتابع الكاتب أن "هذه التطورات تشير إلى انهيار أساسَي الاستقرار في السعودية، المتمثلين بـ "الإجماع" و"البيعة".

هذا وتطرق الكاتب إلى العلاقات الاميركية السعودية والتفاهم الذي تم التوصل إليه خلال الحرب العالمية الثانية بين الرئيس الأميركي آنذاك فرانكلين روزفيلت والملك عبد العزيز، مذكراً بأن هذا التفاهم نص على قيام الولايات المتحدة بحماية السعودية بسبب احتياجها للنفط السعودي.

الكاتب لفت إلى أن التفاهم جعل العلاقة بين الطرفين علاقة بين "دولة ودولة"، إلا ان ابن سلمان حوّلها إلى علاقة "شخصية" مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب وصهره جاريد كوشنر.

وأضاف أن محاولات ابن سلمان للوصول إلى العرش، بينما والده لا يزال على قيد الحياة، قوضت استقرار السعودية وحكم آل سعود، معتبرا أن "اسلوبه جعل منه شخصًا منبوذًا داخل اسرته".

ورأى الكاتب أن "سياسات ابن سلمان قد تلعب دورا حاسما في انهيار الحكم الملكي خلال الأعوام الخمس المقبلة"، وتحدث في هذا السياق عن سجن الناشطين السلميين في السعودية، وعن استخدام ولي العهد السعودي لتكنولوجيا "إسرائيلية" متطورة من أجل ملاحقة شخصيات سعودية معارضة في الخارج".

وقال الكاتب إن  "على الولايات المتحدة أن تتجاهل ابن سلمان في حال لجأ إليها بعد أن يبدأ حكمه بالانهيار"، مضيفا أن "واشنطن يجب أن تتبع سياسة جديدة حيال السعودية في ظل التغيرات الجيوسياسية والاقتصادية في الشرق الاوسط وتراجع أهمية هذه المنطقة وفقاً للحسابات الإستراتيجية الأميركية".

وختم الكاتب متسائلا عما إذا كانت إدارة ترامب ستسمح لابن سلمان بجرها إلى حرب "أبدية" اخرى.

السعوديةمحمد بن سلمان

إقرأ المزيد في: الخليج

التغطية الإخبارية

 

مقالات مرتبطة