المولد النبوي الشريف

لبنان

كارثة صحية تُهدّد المستشفيات وجميع مرضاها

08/11/2019

كارثة صحية تُهدّد المستشفيات وجميع مرضاها

يومًا بعد يوم، يتفاقم الوضع السيّئ الذي يعيشه القطاع الصحي في لبنان جراء عدم تسديد مستحقات الاطباء والمستشفيات.

وفي هذا السياق، أعلن نقيب الأطباء ​شرف أبو شرف​ في ​مؤتمر​ صحافي لشرح واقع ​القطاع الصحي​ والاستشفائي أن "اللقاء اليوم هو بمثابة إنذار لوزارة المالية​ لاستدراك الوضع والقيام بواجباتها ودفع المستحقات والمتوجبات للمستشفيات والأطباء"، مشيرًا الى أن "أكثر من 50 في المئة من الأطباء لا يتجاوز دخلهم الشهري مليون ونصف مليون ليرة وسيحرمون من ​الضمان​ الاجتماعي والصحي عند سن التقاعد وهي السن التي يُحتاج فيها الى الضمان".

وكشف أن "بعض الأطباء و​المستشفيات​ يعمدون الى طلب فروقات المستحقات من المرضى لتعويض التأخير في قبض المستحقات"، مشددًا على "أننا كنقابة نرفض هذا الموضوع ونحث وزارة المالية على التجاوب مع نقابات الجسم الطبي لانقاذ القطاع الصحي والمستشفيات والاطباء واصحاب المعدات الطبية من خطر الانهيار ما يضمن بقاء الجميع".

من جهته، أكد نقيب أصحاب ​المستشفيات​ ​سليمان هارون​ في ​مؤتمر​ صحفي "أننا مقبلون على كارثة صحية كبيرة لأن المستشفيات غير قادرة على تسديد مستحقات مستوردي ​الأدوية​ والمسلتزمات الطبية وبالتالي لن تعود قادرة على تقديم العلاجات للمرضى".

وكشف هارون عن أن "المخزون الحالي للأدوية لا يكفي لأكثر من شهر واحد وخطوة الاستيراد تتطلب ثلاثة أشهر"، مشددًا على "أننا قد نرى مرضى يموتون في المستشفى"، مناشدًا المسؤولين العمل فورًا على الطلب من ​المصارف​ تسهيل عملية تحويل الأموال بالدولار​ الأميركي لشراء المسلتزمات الطبية وتأمينها للمستشفيات وإلا فالمستشفيات ستقوم بتحرك تحذيري مع الأطباء يوم الجمعة 15 تشرين الثاني بالتوقف عن استقبال المرضى باستثناء مرضى غسيل الكلى ومرضى ​السرطان​".

وأوضح أن "الموقف لا علاقة له بالأزمة ​السياسية الحالية التي تتخبط فيها البلاد إنما تستكمل ​الاتصالات​ التي أجريناها منذ أشهر مع المعنيين".

لبنان

إقرأ المزيد في: لبنان